القبارى جروب|تحميل العاب|تحميل افلام|تحميل برامج
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بكم فى منتدى القبارى جروب لتحميل احدث الالعاب واجدد الافلام العربية والاجنبية واقوى البرامج
ادارة المنتدى

القبارى جروب|تحميل العاب|تحميل افلام|تحميل برامج

تحميل العاب::تحميل افلام::تحميل برامج::تحميل صور::كل ما يخص المراءة
 
الرئيسيةخاصالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لنا الله وحده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
snow white
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 322
تاريخ التسجيل : 18/08/2009
الموقع : alex

مُساهمةموضوع: لنا الله وحده   الخميس سبتمبر 23, 2010 11:27 pm

سلسلة قمة ألخطر الرهيب 3
لنا الله وحده
لقد تعددت أساليب ألشياطين فى ألهجوم على ألفرائس ألضعيفة وألمتباعدة عن ألمشورة وألجماعة وأصبحت تتراقص زهوا وفخراً فى ألنجاح العظيم الذى حققته فى ألإنتقام من آدم وذريته ،حقيقى قد نجا آدم وعاد إلى حظيرة التوبة والندم فعاد إلى ألنعيم والرضوان ولكن سعير غضب إبليس وذريته مازال قائما بل إشتعل ضراوة وحقدا وإنتقاما ،ففاز بأن يخرج من رحمة الله تسعمائة وتسع وتسعون إلى ألنار من كل ألف واحدة ،ولاتكذيب لهذه الحقيقة ألمؤلمة لأنها من علم الله علام الغيوب الذى يعلم السر وأخفى فسوف يقول لآدم يوم البعث :قم وأبعث بعث ألنار فيجيب آدم ملبياً :وكم بعث النار؟يقول المولى عز وجل تسعمائة وتسع وتسعون إلى ألنار وواحد إلى ألجنة !!!ونحن نسمع ونقرأ ولم تتحرك قلوبنا خوفا ووجلا ونستعد ونبحث كيف يكون ألخلاص من هذه ألمخاطر ألتى تنتظر كل متهاون لابد أن يستيقظ ويبحث فى أغوار نفسه ليعرف أين تكون نفسه من مراتب النفوس هل هي نفس لوامة أم هى نفس أمارة أم هى نفس مطمئنة أم ..أم ..أم ،يريد الله بنا اليسر ولايريد بنا العسر وكل شىء أمره هين وبسيط لمن يسر الله عليه ووجد فى نفسه صرخة العلو فى الهمة وصرخة الضمير أما ألذين إستكانوا وأستكبروا وتركوا لزئير الشياطين المجال لأن يصموا آذانهم ويفسدوا باطنهم بالباطل والرياء وكل نواقض ألإيمان ألتى تدفعهم بالزهو على ركام عملهم ألباطل فسوف يلقوا غياً وسوف تؤزهم ألشياطين أزا وسوف يأتوا الله يوم القيامة فرادا والخسران مرتعهم فى النار ولن يقبل الله منهم عمل فالمؤمن ناصع البياض سراً وعلانية خاليا من سواد الشرك بكامل صفاته ورعاً متواضعا ليناً يحب أن يعلم لكى يسارع ويعمل الخيرات بقلب سليم ، لم يزله الكبرياء فهو يعلم أن الكبرياء رداء الله ومن نازعه فيه قصمه (أى قطعه وإنما بصفاته ألنقيه هو ألذى ذل الكبرياء وذل أهل ألكبرياء بتواضعه وإستحياؤه من الله وخوفه من أن لايقبل الله منه عمله وكان همه ألأوحد النجاة من ألنار ولن يأتى ذلك إلا إذا رضى الله عنه وحينما يسمع تحذيراُ ترتعد فرائصه فلن يغمض له جفن ولن ترتاح سريرته فهو بعيد عمن يتراءون ويتمخطرون وان سمعوا تحذيرا سارعوا وأقاموا الحجج والبراهين لإثبات بطلان ماسمعوا وغابت أعينهم عن رؤية الحق أو إجتناب ألباطل ألمشئوم الذى ينهش فى سريرتهم فأستباحوا الغضب ألذى هو مرتع الشيطان وألمضيع لصفات الإيمان والمغضب للرحمن فصار مارداً يسير على ألأرض وجندياً من أعوان إبليس تتقاذفه أهواء الشياطين ويمرغ من ألحق كما تمرغ ألثعابين تراه حسناً فى مظهره قبيحاً فى سره وهو لا يعلم أن من كان مظهره مليحاً وسره قبيحاً فهو من أهل ألنار ومن كان مظهره قبيحاً وسره مليحاً فسوف يهديه الله لطريق الجنة والرضوان ،إننى لا أسعى لإكتساب شهرة ولا مجد ولاسمعة ولا رياء وقد عقدت العزم بين نفسى وربى أن أكون متخفيا فى نفسى وعلمى ولن أبتغى غير رضوان الله فأكون ( عاش ساديكو ومات ساديكو) حتى لا أكون أول من تسعر بهم ألنار يوم القيامة ،إخوتى وأخواتى قضية أطرحها عليكم مخافة عليكم فإن تقبلتموها وبحثتم وتمعنتم نجوتم وإن أهملتموها فكل حجيج نفسه فوالله الذى لا إله إلا هو اننى أجول فى أكثرمن عدد 62 منتدى إسلامى فى جميع الأقطار ولو منحنى الله القدرة على أكثر من ذلك لفعلت لأبحث عن كلمة الحق والدعوة إلى الله وإصطحاب الصديق ألذى يدلني على طريق ألحق وقد إكتسبت عدداً كبيراً وهائلاً وكلهم اخوانى وأبنائى ذكوراً وإناثا وأحبابى وأجد فيهم ألشهامة وحب الدعوة إلى الله وحب القراءة والتفكر وألإجتهاد ، وقد نجحت بفضل الله على أن أكتسب من دعوتى خيراً كثيراً لى ولأمتي ولكل من سلك طريق ألإخلاص وألخلاص وقد نجحت نجاحاً باهراً فى نشر ألدعوة بفضل الله ولكن ألمؤمن يطمع بالمزيد من فضل الله ويشعر بأنه يريد ان يستفيد بالمزيد ويشعر فى نفسه بأنه لم يشبع نهمه من العطاء فهما منهومان لايشبعان منهوم العلم ومنهوم المال وأحيانا بأنه قد فشل برغم هذا النجاح فى بغيته من دعوته لقد من الله علينا بخير وفير ويسير وشروط غير معقدة بل ميسرة لكل ضعيف وقوى ولكن يأبى الله ألشرك بجميع أنواعه وصفاته ألتى إستحدثها الشيطان مثل عبادة الأضرحة وقبور الموتى ومثل ألشك فى علوم الكتاب المبين ،ومثل ألتمرغ تحت أرجل ألأغنياء تعظيما لهم وإجلالاً فمن أجَّل غنياً من اجل غناه فقد ذهب ثلثا دينه ومثل الحاج ألذى ينوى ان يستجلب بضاعة ليتاجر ويربح فى وقت حجته أو عمرته او كمثل ألذى يريد ان يجد لنفسه نكاحاً بغية ألمصلحة وتحصيل فائدة ما من وراء هذا ألنكاح ،أو ألذي يضمر إكتساب ألمادة من وراء قراءة القرآن وهو يضمر فى سرة إكتساب المادة وليس الأجر من الله أو كمثل ألذى يأكل أموال اليتامى ظلما أو كالذى يجحدعلى علوم القرآن ليتخذ من آيات الله هزوا أو يتبع آراء الملحون وألحاقدون على ألمسلمين وألإسلام فلا يقتنع إلا بفكرهم وعقائدهم الفاسدة التى فيها شرك خفى وغيره الكثير من المستحدثات العقائديه الفاسدة ولقد كان هذا ألعرف ألكاذب أكبر صياد لليهود فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم عن قبول الهداية وألإنطواء تحت هداية ألإسلام أما أليوم فقد ساءت ألظنون وترك ألناس ألمعنى ألأسمى لقول لاإله إلا الله وتبدلت فى حياة المسلمين فأشركوا بالله فى ألعبادة وألتشريع والطاعة ويستهزئون برسالة ألبإسلام وإن سألت مثلا أحد على إسمه فيقول مثلا محمداُ وهو بعيد كل ألبعد عن محمد ودين محمد لأن هذه الكلمة قد خرجت من أفواههم فقط وليست من قلوبهم وكأن تاريخ الكفر يعيد نفسه لأن ألكفار فى عهد الرسول وألأنبياء كانوا يقرون بوجود ألله (ولئن سألتهم من خلق السموات وألأرض ليقولن الله ) ولكنهم لم يقروا بوحدانيته فقد زعزع الشيطان خواطرهم وباطنهم فمالوا إلى ألشرك فى السر والعلانيه وكذلك فى هذه الأيام فقد يئس الشيطان من عبادة الإنسان للأصنام ولكنه لم ييئس فقد حولهم إلى معتقدات أخرى اخطر من ذلك فهم يدحضون مسار دعوة الدعاة بأفكارهم التى تميل إلى أفكار المستشرقين والعلمانيين وألسفسطائيين وكلها افكار تعلن عن التكذيب لعلوم القرآن حتى ان صحيح مسلم لم ينجى منهم فهم يكذبون بكثير من احاديثه ويضعون الدلائل وألبراهين الباطله وألباهته والتى هى محض إفتراءات باطلة قد جندوا لها بعض المثقفين وأستطاعوا أن يحولوا فكرهم إلى فكر هدام ويفتنونهم عن دينهم كما فعل أليهود ويقتلون ألدعاة كما فعل اليهود بأنبيائهم ويهللون لأفكار الكفر أياً كان ومع ذلك يفزعون ويجزعون إذا قيل لهم أن ماتمارسونه كفر ومناقض للإيمان وأن لاإله إلا الله ألتى تقرأون وتقرون فى الظاهر بها تلزمكم بغير هذه الأفعال وألأقوال ألتى تعملون بها وتحتم عليكم غير هذا فواجب على كل فرد داعى إلى الله أن يبين للناس المعنى الجليل لقول لاإله إلا الله فهو جهاد لتبيان ألحق ولإقرار ألمعنى ألصحيح لهذه ألكلمة ألعظيمة وألتى هى مفتاح الجنة لمن راعاها ووضعها فى قلبه وعمل بها بعيداً عن الرياء أو الشهرة والمجد او أى عرض يكون ناقضاً من نواقض ألإيمان ولقد قرأت كثير أمن كتب ألتراث ألتىتعتبر من أهم ألمراجع ألتىتتحدث عن خطورة تارك التوحيد وهى كتب كثيرة تحمل بين سطورها إنذارات مخيفه وخطيرة لتكفير كثير من فئات قد تركت قضية ألتوحيد للظاهر ومحتها من ألباطن تعيش على شفا حفرة من النار والله هو المنقذ منه وبرغم أن ألعلماء هم ورثة ألأبياء فهم أكثر تعرضاً لمناقضات ألأيمان والمنجى هو الله وحده
ألا هل بلغت ؟ أللهم فأشهد

منقووووول
snow white

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لنا الله وحده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القبارى جروب|تحميل العاب|تحميل افلام|تحميل برامج :: اسلاميات :: أسلاميات-
انتقل الى: