القبارى جروب|تحميل العاب|تحميل افلام|تحميل برامج
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بكم فى منتدى القبارى جروب لتحميل احدث الالعاب واجدد الافلام العربية والاجنبية واقوى البرامج
ادارة المنتدى

القبارى جروب|تحميل العاب|تحميل افلام|تحميل برامج

تحميل العاب::تحميل افلام::تحميل برامج::تحميل صور::كل ما يخص المراءة
 
الرئيسيةخاصالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تكمله - لمن هوا الشيخ محمد عبد الوهاب؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AhmEd HaSSaN MasuOd
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 291
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
العمر : 25
الموقع : ALEIX

مُساهمةموضوع: تكمله - لمن هوا الشيخ محمد عبد الوهاب؟   السبت ديسمبر 19, 2009 7:20 am

رحلة الشيخ وطلبه للعلم

عند إنكار الشيخ للبدع وشبهات الشائعة آنذاك، جعله في مواجهة حادّة مع علماء عصره الذين لم يتوانوا في تأليب العامة عليه، متهمين إياه بالسطحية والجهل، فزاد كل ذلك من حرصه على تحصيل العلم وإدراك الحق ؛ هنا توجه الشيخ للرحلة في طلب العلم للتسلح بسلاح ماض قاطع، فلابد من أن يرحل في طلب العلم وتحقيق ما شرح الله له صدره من حقيقة هذا الدين القيم. رحل الشيخ إلى مكةوالمدينةوالبصرة غير مرة، طلباً للعلم. ولم يتمكن من الرحلة إلى الشام، ثم عاد إلى نجد يدعو الناس إلى التوحيد. (راجع حول موضوع رحلات الشيخ المختلفة في طلب العلم وشيوخه الذين أخذ عنهم، كتاب: عقيد الشيخ محمد بن عبد الوهاب (1/133 174)).

لم يثبت أن الشيخ قد تجاوز الحجازوالعراقوالأحساء في طلب العلم، أما ما قيل من أنه سافر إلى الشام كما ذكره خير الدين الزركلي في الأعلام، وإلى فارسوإيرانوقموإصفهان كما يذكره بعض المستشرقين ونحوهم في مؤلفاتهم، فهذه الأشياء غير مقبولة؛ لأن حفيد الإمام الشيخ عبد الرحمن بن حسن وابنه عبد اللطيف وابن بشر نصوا على أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب لم يتمكن من السفر إلى الشام، أما ما يذكر من أنه سافر إلى فارس و غيرها من البلاد، فإن أغلبهم قد اعتمدوا على كتاب لمع الشهاب لمؤلف مجهول، قال علامة الجزيرة حمد الجاسر: ولا تفوت الإشارة إلى أن كثيراً ممن كتبوا عن الشيخ محمد انخدعوا بما جاء في كتاب لمع الشهاب، ... إلى أن قال: وهذا الكتاب الذي لا يصح التعويل عليه. وبالإجمال ؛ فقد حرص مترجموا الشيخ محمد على تدوين كل ما يتصل برحلاته وبأسماء العلماء الذين تلقى العلم عنهم، وبذكر البلاد التي زارها، ويكادون يتفقون على عدم صحة ما ورد في كتاب لمع الشهاب من ذلك. انظر : مجلة العرب ( ج 10، السنة الرابعة، ربيع الثاني عام 1390هـ، (ص 943 944).

أما ما زعم أن الشيخ درس اللغتين الفارسيةوالتركية، والحكمة الإشراقية والفلسفةوالتصوف ولبس جبة خضراء في أصفهان؛ فليس بثابت، بل إنه أمر باطل و مستبعد، إذ ليس في مؤلفات الشيخ وآثاره ما يدل على شيء من هذا، ثم إن من ذكر ذلك عن الشيخ كان ممن انخدع بمثل كتاب لمع الشهاب. وقد رد على هذه الفرية العلامة حمد الجاسر انظر: نفس المرجع السابق (ص 944). بعد مضي سنوات على رحلة الشيخ في طلب العلم، عاد إلى بلدة حريملاء التي انتقل إليها والده بعد أن تعين عليها أمير جديد يلقب بخرفاش بن معمر والذي لم يرق له بقاء الشيخ عبد الوهاب في القضاء، فعزله عنه، فغادرها الشيخ عبد الوهاب إلى حريملاء وأقام بها وتولى قضاءها. فأقام الشيخ محمد في حريملاء مع أبيه يدرس عليه ويدعو إلى التوحيد و يبين بطلان دعوة غير الله. انظر : الدرر السنية (12/5 ). لقد ابتلي الشيخ .. فصبر على البلاء وثبت حتى جاوز الامتحان والابتلاء، و ما ذلك إلا تأييد الله له بروح منه وتقويته لإيمانه. وأمثلة ذلك في حياته كثيرة.

لنأخذ مثلاً من أحوال الشيخ التي وقعت له؛ ففي حالة إخراجه من العيينة طريداً منها كان سبب إخراجه من العيينة هو أن ابن معمر خاف من حاكم الإحساء من أن يقطع عنه المعونة، فأخرج الشيخ من العيينة وتوجه إلىالدرعية، فكان ابن معمر ممن آثر الدنيا على الدين وباع العاجل بالآجل لما تعارض في صدره أمر صاحب الإحساء وأمر الله تعالى - ، قد افتقد كل حظ من حظوظه الدنيوية المباحة؛ افتقد ثقة الأمير وثقة الناس من حوله به و بما يدعو إليه من عقيد السلف الصالح، وافتقد المسكن والمكانة وجميع الحظوظ النفسية والغايات الدنيوية ومشى وحيداً أعزل من أي سلاح ليس بيده إلا مروحة من خوص النخيل، لكن كان على ثقة من ربه، والله قد قوي إيمانه حتى صغر في ميزانه أمر صاحب الأحساء وخذلان ابن معمر له وفراق الوطن والمال والأهل والزوجة والمسكن وما بقي لديه سوى الإيمان القوي بصحة عقيدة السلف الصالح، وحسن الظن بالله .. لقد سار من العيينة إلى الدرعية يمشي راجلاً ليس معه أحد في غاية الحر في فصل الصيف لا يلتفت عن طريقه ويلهج بقول القرآن { ومن يتق الله يجعل له مخرجاً و يرزقه من حيث لا يحتسب } ويلهج بالتسبيح .. فلما وصل الدرعية قصد بيت ابن سويلم العريني ، فلما دخل عليه ؛ ضاقت عليه داره وخاف على نفسه من محمد بن سعود، فوعظه الشيخ وأسكن جأشه وقال : سيجعل الله لنا ولك فرجاً و مخرجاً. انظر: عنوان المجد لابن بشر (1/11).

ثم انتقل الشيخ إلى دار تلميذ الشيخ ابن سويلم الشيخ محمد بن سويلم العريني، وهناك بدأ التزاور بين خصائص أهل العلم من الدرعية ولما علموا بثبات دعوة الشيخ و أنها على سبيل الرسول صلى الله عليه وسلم أرادوا أن يشيروا على ابن سعود بنصرته، فهابوه، فأتوا إلى زوجته موضي بنت محمد بن عبدالله بن سويلم العريني وأخيه ثنيان .. وكانت المرأة ذات عقل ودين ومعرفة فأخبروها بمكان الشيخ وصفة ما يأمر به و ينهى عنه، فوقر في قلوبهما معرفة التوحيد وقف الله في قلوبهما محبة الشيخ . روضة ابن غنام (1/3 ) .

دخل محمد بن سعود على زوجته فأخبرته بمكان الشيخ وقالت له هذا الرجل ساقه الله إليك و هو غنيمة فاغتم ما خصك الله به، فقبل قولها ثم دخل على أخوه ثنيان وأخوه مشاري وأشاروا عليه مساعدته و نصرته .. أراد أن يرسل إليه، فقالوا: سر إليه برجلك في مكانه وأظهر تعظيمه والاحتفال به، لعل الناس أن يكرموه ويعظموه، فذهب محمد بن سعود إلى مكان الشيخ و رحب به وأبدى غاية الإكرام والتبجيل وأخبره أنه يمنعه بما يمنع به نساءه وأولاده .. قال: أبشر ببلاد خير من بلادك وأبشر بالعزة والمنعة ، فقال الشيخ: وأنا أبشرك بالعزة والتمكين وهذه كلمة لا إله إلا الله من تمسك بها وعمل بها ونصرها ؛ ملك بها البلاد والعباد، وهي كلمة التوحيد وأول ما دعت إليه الرسل من أولهم إلى آخرهم وأنت ترى نجداً وأقطارها أطبقت على الشرك والجهل والفرقة وقتال بعضهم بعض ؛ فأرجو أن تكون إماماً يجتمع عليه المسلمون وذريتك من بعدك. عنوان المجد (1/11 12 ). وهكذا تم اللقاء التاريخي وحصلت الميثاق المبارك بين الإمامين العظيمين على ذلك .. وأخذ الشيخ بالدعوة والجهاد في سبيل إعلاء كلمة لا إله إلا الله ..ونتجاوز بعض الأمور من حياة الشيخ .. لأن الهدف من سرد هذه الأحداث ليس فقط طرح سيرة الشيخ أو ذكرها مفصلة .. وإنما الغاية والهدف هو الوصول إلى الحقيقة والتي نادى بها الشيخ .. ورد الشبه التي ألصقت بالدعوة وبصاحبها ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكمله - لمن هوا الشيخ محمد عبد الوهاب؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القبارى جروب|تحميل العاب|تحميل افلام|تحميل برامج :: اسلاميات :: أسلاميات-
انتقل الى: